الحسن والكلمات

نورهان ابوشهاب
 
نور حسن اليوسف، الملقب فنيا ب نور الحسن من مخيم برج الشمالي، لديه موهبة تأليف الكلمات ليصنع منها اغنية.
في بداية حياته كان يكتب الرسائل للأصدقاء عندما يطلب منه ذلك.
 
ولكن في عام 2000 اكتشف موهبته في تأليف الاغاني وذلك من خلال متابعته لمسلسل ” أم كلثوم ” ( عندما كان الشاعر أحمد رامي يقوم بتأليف الأغاني لها) فعندها علم بأن الكلمات الذي يكتبها يستطيع أن يصنع منها اغاني للمطربين.
 
فالحسن في بداية عمره عاش جرح ألمه، مما جعله يصب كل مشاعره وأحاسيسه بكتابة اغنية بعنوان ” الحب القديم “، فأصبح يقرأ ما كتبه أمام الأصدقاء والأهل، فمنهم من يشجعه والآخر يحطمه. ولكنه أخذ الوجه الإيجابي وهو ” التشجيع له ” مما أعطاه دافع كبير للكتابة.
وعندما التقى بالفنان “علي ياسين” الملقب فنياً “وائل ياسين “، سمعه كل ما كتبه، فأثار إعجاب ياسين بكلماته، فهذا الشئ جعلهم ينفذان مع بعضهما اغنية ثورية بعنوان ” القدس يا باب السما”. ففي تلك الفترة تعرف الحسن على الملحن ياسر جلال عن طريق ياسين، واصبحا يعملان معاً حول التأليف والتلحين ( بعد أن علم الملحن جلال للحسن خطوات الكلمات من حيث القافية، والمذهب،… إلخ).
 
ومن ثم تعرف على الملحن أحمد بركات وقاموا بعمل رائع الاثنين. والتقى العديد من الملحنين ك سليم سلامة الذي اكتسب الحسن منه خبرة اكثر.
 
في تلك الفترة نزلت له اول اغنية بكلمات نور الحسن بعنوان ” حسهر عيونه ” للمطربة ” مي حريري ” بتلحين ” سلامة ” عام 2003. فهذه الأغنية الذي قدمت للحسن شهرة كبيرة ولقب فنان. من هنا بدأت مسيرته وشهرته الكبيرة.
 
في عام 2004 قدم أيضاً اغنية ” القلب معاك ” بكلماته، للمطرب وائل جسار ” القلب معاك ” وتلحين جلال.
 
أيضاً خلال العام نفسه ألف اغنية رائعة للمطرب “فارس كرم”، (خليت الاخرس يحكي)، مما أثارت ضجة وشهرة أكبر للحسن.
 
وأكمل الحسن مسيرته وشهرته بتقديم الاغاني للمطربين ك ربيع الأسمر ( حبيت أسلم عليك) . والمطرب رضا الذي قدم له العديد من الأغاني، مثال: ( منك ل الله، طمني عنك، لقى وفراق، كلمة راح قولها،… إلخ)
 
ولغيره من الفنانين: عماد حاوي،، عمر جاد ( مين أعطاك الحق)، إبراهيم فارس، زكريا البيك،…. إلخ.
وما زال الحسن يمارس موهبته حتى الآن.
 
في النهاية هناك رسالة أحب أن يوجهها الحسن وهي: كل شخص لديه موهبة التأليف، يجب عليه أن يمارسها ويطور نفسه وأن لا ييأس من كلام المحيط والمجتمع،، بل يجب أن يؤمن بموهبته وينميها، لأن لا بد من أن ينتج ما زرعه. كما قيل: كما زرع، حصد.
 
وهذه الموهبة ليس لها وقت معين أو محدد بل هي تأتي كإلهام وتكتب تلقائياً دون تحضير مسبق. وأحياناً تكون عبارة عن حالة يعيش هو بها أو غيره فيكتب عنها.
 
( وكان للحسن رغبة بأن يعمل مع الفنان “محمد عساف “لكونه ابن بلده، ولكن للأسف لم يتحقق هذا الشيء)DSC_0002 DSC_0010 DSC_0014
Facebook Comments

شاهد أيضاً

ابن القضية

هو ابن القضية ولما كان منغمسا في نشاطاته السياسية كان لا يستنكف عن تحركاته الشعبيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *