رائحة الفم في رمضان

وَالذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللهِ مِنْ رِيحِ المِسْكِ”، هكذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم رائحة فم الصائم عند الله، وذلك لما في الصيام من بركة وثواب، إلا أن تلك الرائحة تسبب في العديد من المواقف الاجمتاعة تضررًا لكثير من الأشخاص؛ لذا سنأخذ جولة في هذا المقال مع فريق كل يوم معلومة طبية حول تأثير الصيام على رائحة الفم وكيفية التعامل مع هذه المشكلة بالطريقة المثلى. معاناة رائحة الفم في رمضان: المشكلات الخاصة برائحة الفم في رمضان تتمثل بشكل أساسي في رائحة الفم خلال أوقات الصيام في النهار وذلك لتداخل عدة عوامل متشابكة تشمل:

* جفاف الفم الشديد نتيجة الصيام والامتناع عن الشراب.

* الآثار المترتبة على وجبة سحور ذات مكونات تحفز رائحة الفم.

* عدم الالتزام بإجراءات نظافة الفم.

* وجود مشكلات صحية تزيد من مشكلة رائحة الفم.

* وجود أدوية علاجية تؤثر سلبًا على رائحة الفم كتأثير جانبي. الإحراج من رائحة الفم في رمضان: يمثل الإحراج الناتج عن رائحة الفم الكريهة خلال الصيام عاملاً أساسيًا من الناحية النفسية قد يؤثر على ثقة الإنسان في نفسه أثناء تعامله مع الآخرين أثناء الصيام؛ حيث يخشى الإنسان أن تسبب أي رائحة غير مناسبة إزعاج للآخرين حوله، وتتفاقم هذه المشكلة مع عدم قدرتنا بشكل دقيق على الإحساس برائحة فمنا شخصيًا؛ لأن مستقبلات الرائحة تتأقلم بعد فترة معينة ولا تكون قادرة على تمييز الروائح الخاصة بالإنسان نفسه. على جانب آخر.. قد يمثل الإزعاج الداخلي الناتج عن شعورنا بطعم غير مستحب في الفم عاملاً إضافيًا للقلق بشأن أهمية الالتزام بالسلوكيات الصحية لنظافة الفم والأسنان. أسباب رائحة الفم غير المُستحبة أثناء الصيام:

أولاً: العوامل الطبيعية: تمثل العوامل الطبيعية المصاحبة للصيام السبب الرئيسي في تفاقم مشكلات رائحة الفم لدى بعض الأشخاص حيث يؤدي جفاف الفم المصاحب للصيام لزيادة الروائح الصادرة عن الفم، و يزداد هذا الجفاف في حالات:

* بذل مجهود كبير أثناء الصيام.

* التعرض للشمس لفترات طويلة.

* عدم حصول الإنسان على كفايته من السوائل في اليوم السابق.

ثانيًا: العوامل الغذائية: يمثل تناول بعض الأغذية السبب الثاني لتفاقم مشكلة رائحة الفم خلال الصيام؛ حيث تحتوي هذه الأغذية على مكونات تنتقل للدم ثم يتم إفرازها على شكل غازات تنفسية تخرج من الرئة مع النفس، ومن أشهر هذه الأغذية:

* الثوم.

* البصل.

* البهارات المتنوعة.

ثالثًا: العوامل السلوكية: تمثل بعض السلوكيات عاملاً إضافيًا يساعد على تفاقم مشكلة رائحة الفم أثناء الصيام، ومن أهم هذه العوامل:

* التدخين. * عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان بعد الوجبات.

* عدم غسل الأسنان قبل النوم. رابعًا: العوامل الصحية: بعض المشكلات الصحية تؤدي إلى تفاقم مشكلة رائحة الفم الغير مستحبة خلال الصيام.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

جهاز إلكتروني لحل مشكلة “الثرثارين” في العمل

وكالة القدس للأنباء – متابعة قريبا يمكن للتكنولوجيا الحديثة أن توفر حلا، يسمح للثرثارين بالتحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *