بيوت لا تعرف الدفء

أنس زعيتر-موقع مخيم البرج الشمالي
18/01/2015

في مخيمنا…ان ترى اناسا يقفون خارج منازلهم، تحت الشتاء والبرد القارس ،ربما امرا عاديا. ولكن ان ترى ايديهم ترتجف من شدة البرد؛ فهنا جوهر القضية ،لتدرك سريعا ان وجودهم في منازلهم وخارجها سواء؛ ذاك ان بيوتهم لا تصلح للسكن وهي مهددة بالانهيار مع كل رعد او عاصفة، فضلا عن تساقط الامطار على رؤوس اصحابها، وهم في داخل المنزل بسبب الاسقف المتصدعة ..اهو الفقر الذي قسم ظهر هذه العوائل ليحرمها حتى من مدفئة صغيرة تجتمعون حولها لتنسيهم هم الحياة ؟.فتجد صغارها يبحثون عن حطب هنا وهناك يشعلونها لتقيهم من برودة الشتاء وكأننا في العصور الاولى ،ام هو الاهمال الدائم من المعنيين الذين صموا اذانهم عن المعاناة ؟ ام اننا كلاجئين حكم علينا العيش بلا وطن ..بلا مأوى؟

Facebook Comments

شاهد أيضاً

لماذا أوقفت اللجنة الشعبية مشروع حفر الصرف الصحي ؟؟!!!

البرج الاخباري أوقفت اللجنة الشعبية في مخيم البرج الشمالي المشروع الذي كان سيُنفذ على أطراف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *