وقفة تضامنية نصرة للقدس بدعوة من اللقاء التشاوري في مدينة صيدا

 المصدر / اللقاء التشاوري

 

نظم اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات الأهلية الفلسطينية في منطقة صيدا ومخيماتها عصر اليوم السبت 16 كانون الأول 2017 على الكورنيش البحري نشاطاً تضامنياً تحت شعار : القدس عاصمة فلسطين الأبدية

اُفتتح النشاط  بالنشيدين اللبناني والفلسطيني ، ثم ألقى كلمة اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات الأهلية الفلسطينية مديرجمعية تكافل الاجتماعية السيد “محمد كليب”، أكد فيها على أن هذه الوقفة التضامنية جاءت نصرةً للقدس عاصمة دولة فلسطين ورفضاً للقرار الأمريكي الباطل الذي يعترف بالقدس عاصمة لـ “إسرائيل”.

وتوحه بالتحية لشعبنا الفلسطيني المنتفض داخل الوطن في القدس والضفة وغزة وأراضي ال 48 وإلى شعبنا المنتفض في مخيمات اللجوء والشتات ، وكذلك توجه بالتحية لأحرار الأمة والعالم المنتفضين في شتى بقاع الأرض نصرة للقدس وانتفاضة أهلها.

وأشارفي كلمته الى أن حراك اليوم جاء للتأكيد على حقوق شعبنا الفلسطيني ، وتمسكه بالثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها القدس الموحدة عاصمة فلسطين الأبدية ، والتأكيد أيضاً على حق عودة اللاجئين إلى فلسطين التاريخية قبل نكبة 1948.

وأضاف “أننا نحن الشعب الفلسطيني لا نعترف بدولة اسمها “إسرائيل” حتى نعترف بالقدس عاصمة لها…! “وقال أيضاَ
“إن الكيان الصهيوني كياناً استعمارياً احتلالياً ، سلب أرضنا ومقدساتنا وممتلكاتنا وطرد شعبنا خارج وطنه بفعل الإرهاب والمجازروالدعم الغربي الاستعماري ، وإن ما بُني على باطل هو باطل ، وأن الشعب الفلسطيني لا يزال متمسكاُ بحقه في فلسطين ،كل فلسطين ولن يفرط بذرة تراب منها”.

وشهدت الوقفة حمل العلم الفلسطيني ، ورفع مجسماً للقدس على وقع هتافات نصرة للقدس والمسجد الأقصى ، وشهدت الوقفة كذلك حملة تواقيع على القماش نصرة للمسجد الأقصى وأن “القدس عاصمة فلسطين الأبدية” وعبارات التمسك بالحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة .

كذلك كان هنالك منبر حـرألقيت خلاله عدة كلمات من قبل عدد من المشاركين بالوقفة التضامنية
وقد أجريت مسابقة للأطفال عن معالم مدينة القدس والمسجد الأقصى ، وتوزيع هدايا للفائزين.

 

 

Facebook Comments

شاهد أيضاً

نصر الله: إسرائيل تقف وراء تفجير صيدا وهذه “بداية خطيرة”

بيروت – وكالة قدس نت للأنباء اتهم أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *