خلال مسيرة التحدي والغضب المستمرة في مخيم البرج الشمالي رفضا لقرار ترامب*

*نظمت المؤسسات والجمعيات والمراكز الثقافية والشبابية والاندية الرياضية والفرق الكشفية*
*في مخيم البرج الشمالي*
مسيرة جماهرية حاشدة بمشاركة الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية والاهلية وفعاليات وطنية لبنانية وفلسطينية وحشد من جماهير شعبنا في المخيم*
جابت المسيرة شوارع المخيم وسط الهتافات الوطنية وعلى ايقاع الفرق الكشفية والاناشيد الثورية رفعت خلالها الاعلام الفلسطينية واللبنانية
*تحدث خلالها باسم الجهات الداعية الاستاذ فؤاد لحسين* فاعتبر ان القدس ليست وحدها في معركتها ضد العدوان الأمريكي وان جميع الاحرار والشرفاء على مساحة كل العالم يقفون الى جانبها والى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله من اجل استعادة مدينة القدس الى حضن شعبها والى حضن الدولة الفلسطينية المستقلة باعتبارها كانت وستبقى عاصمتها..
وأضاف لحسين بأن قرار الرئيس الأمريكي هو ليس عدوانا على الشعب الفلسطيني وشعوب واحرار العالم نظرا لما تمثله القدس، بل هو عدوانا على الأمم المتحدة وعلى قراراتها التي تعتبر القدس أراض محتلة وتحرم على أي كان المساس بمعالمها ومكانتها القانونية ما يشكل تعديا صريحا على هذه المنظمة التي وجب عليها محاكمة الولايات المتحدة باعتبارها خرقت ولا زالت تخرق القوانين والقرارات الدولية، وان صمت العالم عن قرار ترامب يشكل تشجيعا لخرق القانون الدولي..
و ان الإدارة الامريكية تراهن على عامل الوقت وعلى تعب الفلسطينيين والحالة العربية والدولية الداعمة لذلك وجب استمرارها وتنويع اشكال التحركات وتطويرها باتجاه ابتداع صيغ جديدة من الدعم والمؤازرة.. المطلوب عزل اسرائيل سياسيا وقانونيا عبر التوجه الى المنظمات الدولية كمجلس حقوق الانسان والجنائية الدولية والجمعية العامة لادانة الولايات المتحدة ومحاسبتها باعتبارها شريكة إسرائيل في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني وضد القانون الدولي..
وعلى المستوى الفلسطيني قال: ينبغي حماية الهبة الشعبية الفلسطينية الناهضة بتوفير الغطاء السياسي لها والقطع مع كل ما من شأنه اعاقة تطورها وتقدمها خاصة التحلل من اتفاق أوسلو وقيوده الأمنية والاقتصادية وسحب الاعتراف من إسرائيل ودعم انتفاضة شاملة على امتداد كل فلسطين وهذا ما يستوجب ضرورة دعوة اللجنة التنفيذية ولجنة تفعيل وتطوير م.ت.ف للاجتماع بشكل فوري لبحث العدوان الأمريكي على القدس وسبل المواجهة المطلوبة وأيضا حماية الحركة الشعبية الفلسطينية التي ينبغي تطويرها باتجاه انتفاضة ومقاومة شاملة ضد الاحتلال والاستيطان ولرسم استراتيجية وطنية جديدة تضع الدول العربية والعالم امام مسؤولياتهم لجهة دعم شعبنا في مطالبه من اجل حقوقه الوطنية خاصة حقه في العودة والدولة الفلسطينية المستقلة على جميع أراضيها المحتلة وعاصمتها القدس الابدية.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

تحت عنوان “سوا بنحميك”

وفي اطار مشروع (شبكات حمايه حقوق الطفل الفلسطيني في المخيمات الفلسطينيه في لبنان) نظمت شبكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *