مخيم الرشيدية يستقبل الأرشمنديت عبد الله يوليو

يوم الجمعة 4/11/2017 كان مخيم الرشيدية على موعد مع الضيف الكريم الارشمنديت عبد الله يوليو مطران كنيسة الروم الكاثوليك.

وكان في استقباله على مدخل المخيم الأخ أبو عبدالله قائد منطقة صور وثلة من الضباط. ثم عقد لقاء موسَّع بحضور الحاج رفعت شناعة عضو المجلس الثوري لحركة فتح وقائد منطقة صور الاخ أبو عبد الله وضباط وكوادر الحركة، وممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية. سعادة الارشمنديت يوليو نقل إلى الاهل في لبنان تحيات أبناء الشعب الفلسطيني، والقيادة الفلسطينية، وأشاد بالمواقف الوطنية التي عبَّر عنها مسؤولو الطوائف، ومختلف الكنائس في فلسطين، وخاصة القدس، وأشاد بالموقف الوطني الوحدوي المميَّز فلسطينياً، والرافض للاحتلال الاسرائيلي، وممارساته العنصرية، واستهداف الاطفال والنساء، وتدمير المنازل.

كما أشاد بالعلاقة الاخوية بين المسلمين والمسيحيين، والتي ساعدت على إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تجريف أرضنا واستعمارها، وطرد وتشريد أهلها.

وقد تناول الحوار في هذا اللقاء الأدوار المطلوبة جماهيرياً لدعم القيادة الفلسطينية في توجهاتها، وتنفيذ قراراتها،  وأجمعت الآراء على أهمية التعبئة الجماهيرية، وتجنيد الطاقات الشعبية والشبابية في عملية المقاومة الشعبية السلمية. وشعبنا الفلسطيني في الداخل له خبرته المتوارثة من الانتفاضة الشعبية الأولى التي نجحت نجاحاً باهراً ، يشارك فيها مختلف الشرائح لمواجهة جنود الاحتلال.

كما شارك ممثلو الفصائل الفلسطينية بمداخلات حول الواقع القائم، وحول كيفية التنسيق بين الداخل والشتات بما يزيد من مضاعفة الجهود المبذولة لمقاومة العدوان الاسرائيلي المتواصل على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا.

سيادة الارشمنديت عبد الله يوليو أكد أهمية إطفاء نار الفتن الطائفية والمذهبية، والحفاظ على العلاقات اللبنانية الفلسطينية لحماية لبنان من أية مؤامرات تُحاك ضده.

وسجِّل إرتياحه لطبيعة العلاقات بين الجانبين الفلسطيني واللبناني، والتي أسهمت في حماية المخيمات من نار الارهاب والتآمر على أمن المخيمات، والجوار اللبناني.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

الدفاع المدني الفلسطيني يُقيم دورة تدريبية بالتعاون مع شبكة حماية الطفل في مخيم البرج الشمالي

سوزان حبوس -البرج الاخباري أقامت شبكة حماية الطفل في مخيم البرج الشمالي وبالتعاون مع الدفاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *