أجراء كشف بأسماء المطلوبين في مخيم عين الحلوة.. و”بيان مزور” يثير بلبلة

 البلد | محمد دهشة

 

علمت “صدى البلد”، أن “لجنة متابعة ملف المطلوبين في عين الحلوة” المنبثقة عن القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان برئاسة أمين سر اقليم حركة “فتح” في لبنان حسين فياض، عقدت إجتماعا في مقر “القيادة العامة” في بيروت حيث قيمت اصداء الجولة السياسية التي قامت بها على القوى اللبنانية واتفقت على خطوات ميدانية من اجل تفكيك هذا الملف الشائك والمعقد.

أكد عضو المكتب السياسي لـ “جبهة التحرير الفلسطينية” صلاح اليوسف لـ “صدى البلد”، ان اللجنة اتخذت قرارا بإجراء مسح بأسماء المطلوبين في مخيم عين الحلوة واعداد كشف تفصيلي من أجل معالجة أوضاعهم في مراكز “الأمن الوطني الفلسطيني، مسجد “النور” و”اللجنتين الشعبيتين”، مشددا ان “الأمور تتجه نحو الإيجابية وهناك حرص من الجميع على تفكيك هذا الملف الشائك والمعقد.

ونوه اليوسف خلال إستقباله في مقر “الأمانة العامة” في منطقة “جبل الحليب” في المخيم وفدا من قيادة “عصبة الانصار الإسلامية” برئاسة أميرها أبو عبيدة مصطفىو الناطق الرسمي الشيخ أبو شريف عقل، بحراك “العصبة”، على مختلف القوى الفلسطينية في المخيم على إعتباره حرصا جديدا على التلاقي والحوار وتحصين أمن وإستقرار المخيم في هذه المرحلة الدقيقة، واضعا اياهم في اجواء اللقاءات التي أجرتها “لجنة متابعة قضية المطلوبين” في المخيم، مع ممثلي القوى السياسية والأمنية والروحية اللبنانية.

وأوضح الشيخ أبو عبيدة مصطفى، ان زيارة قيادة “الجبهة” تأتي استكمالا لجولة زيارات سياسية نقوم بها الى القوى الفلسطينية لمناقشة أوضاع المخيم وسيكون لنا زيارات أخرى من أجل الحفاظ على أمن واستقرار المخيم، وكي لا تتكرر الأحداث المؤسفة التي حصلت والتي سقط خلالها الأبرياء من المدنيين وتضررت منازلهم ومحالهم وممتلكاتهم وتركت أثارا سلبية نعاني منها حتى اليوم، متمنيا أن تنعكس المصالحة الفلسطينية إيجابا على أوضاع المخيمات وتمتين وحدة الموقف الفلسطيني.

وإتفق المشاركون على أهمية المعالجة الهادئة لقضية المطلوبين، ونزع أي فتيل توتيري يمكن أن  يشكل “قنبلة موقوتة” لأمن واستقرار المخيم، ناهيك عن الإسراع بإعادة بناء وإعمار الأـحياء التي تضررت جراء الاشتباكات الاخيرة وتحديدا “حي الطيرة” تمهيدا لعودة سكانه، منوهين بالمصالحة الوطنية بين حركتي “فتح” و”حماس”، على أمل أن يتم ترتيب “البيت الفلسطيني” برمته وعقد لقاء شامل يجمع كل القوى الفلسطينية في القاهرة.

مصير مجمع عزام

ميدانيا، بقيت عملية بناء الجدار الإسمنتي في مرحلته الأخيرة عند “حي حطين” في الطرف الجنوبي للمخيم مدار اهتمام ومتابعة، بعد قيام الجيش اللبناني بإستكمال بنائه عبر وضع مكعب أسمنتية من الحجم الكبير بمساعدة جرافات ورافعات، وصولا الى مدخل مجمع منصور عزام بانتظار ما ستسفر عنه اللقاءات بين لجنتي “حطين” و”لوبية” وصاحب الأرض المحاذي للحي، مع وصول صاحب المجمع نفسه منصور عزام من المانيا لمعالجة قضية استئجار الارض بعد انتهاء العقد.

وأبلغت مصادر فلسطينية، أن إجتماعا اوليا عقد بين عزام واللجنتين وبين صاحب الأرض، على أن يعقد اجتماع ثاني اليوم، برعاية الأمين العام لـ “التنظيم الشعبي الناصري” أسامة سعد، لحسم مصير الأرض، في وقت أوضح فيه عزام، أنه “تم الاتفاق مع ضباط في الجيش اللبناني، على أن يأخذ بعين الاعتبار ما سيتم التوصل إليه بيننا وبين أصحاب الأرض المبني عليها مجمع منصور عزام ومسبح حطين”، مضيفا أن “الجيش أبدى تفهمه بشأن المجمع ومسبح حطين، بإعتبارهما يشكلان متنفساً لأهالي المخيم، بخاصة أن موقف السيارات في المجمع يتسع لأكثر من 250 سيارة، إضافة لصالات أفراح وملاعب كرة قدم”.

بيان مزور

هذا وانشغلت الاوساط الفلسطينية واللبنانية معا في متابعة تفاصيل البيان الذي وزع عبر مواقع التواصل الإجتماعي، والذي اثار بلبلة في المدينة ومخيماتها الفلسطينية، قبل ان يتبين انه “مزور” ويدعي فيه أن عدداً من المحامين في مدينة صيدا، قرروا رفع دعاوى قضائية بسبب إطلاق النار في مخيم عين الحلوة اضراره بمدينة صيدا واثارة القلق والخوف والرعب لدى أبنائها، كل من قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، قائد الأمن الوطني في منطقة صيدا العميد أبو اشرف العرموشي، ورئيس التيار الاصلاحي الديمقراطي العميد محمود عيسى “اللينو”.

وقد نفت المحامية منى السمرة، التي ورد أسمها في “البيان المزور” والذي تضمن أيضا المحاميين محمد شمس الدين، وربيع رمضان ما يتم تداوله بشأن إعلان مكتب محاماة في مدينة صيدا، رفع دعاوى قضائية على خلفية الرصاص الطائش الذي يطال مدينة صيدا، جراء إطلاق النار في المناسبات.

وقالت السمرة إن “البيان عارٍ عن الصحة جملاً وتفصيلاً، ولا علاقة لنا في الموضوع من قريب أو من بعيد، وسنتخذ إجراءات قانونية بحق كل من يتداول الخبر ويروج له”، مضيفة أن “مثل هذه البيانات الكاذبة هدفها توتير العلاقات بيننا وبين الجهات الفلسطينية المعنية بالأمر، والتي تربطنا بها علاقة جيدة”.

سياسيا، التقى سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، في مقر السفارة، مدير عام الاونروا في لبنان كلاوديو كوردوني وجرى البحث في اوضاع المخيمات الفلسطينية والتزامات “الاونروا” في تقديم المساعدة لأبناء شعبنا اللاجئ في لبنان.

جولة الجماعة

صيداويا، التقى مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، وفدا من قيادة الجماعة الاسلامية في الجنوب ضم المسؤول التنظيمي الشيخ مصطفى الحريري والمسؤولي السياسي الدكتور بسام حمود، في مستهل جولة تقوم بها الجماعة على فاعليات المدينة للبحث بأوضاع المدينة.

وقال الدكتور حمود: زيارتنا للمفتي سوسان تاتي باكورة جولة سياسية على فعاليات المدينة تهدف الى مناقشة اوضاع صيدا سياسيا وأمنيا واقتصاديا وتنمويا بعد فترة غير صحية مرت على المدينة وتركت تداعيات لا زلنا نلمس أثارها بالجو العام الصيداوي، مؤكدا أن الأمن الاجتماعي وما يتفرع عنه هو انعكاس للامن والاستقرار الذي لا يمكن ان يتحقق الا من خلال حصرية مرجعيته بالجهات الرسمية الامنية والقضائية وضبط السلاح المتفلت وكل الخارجين عن القانون لكي لا يبقى المواطن يعيش هاجس الخوف على حياته وأمنه وحريته بعدما ضاقت عليه الحياة بلقمة عيشه وظروفه الحياتية.

بينما قال المفتي سوسان نحن واثقون من ان جميع الفاعليات الصيداوية حريصة كل الحرص على استقرار وامن صيدا ونموها وعلى كل ما تمثله من قيم وطنية ودينية وانسانية وتاريخية، داعيا الجميع للعمل على امن المدينة واستقرارها وان تقوم الدولة والأمن الشرعي دائما بدورها في الحفاظ على المدينة متوجهين لهم بالتحية على جهودهم واخلاصهم ومصداقيتهم بأدائهم وحرصهم على ان يكون الأمن في المدينة حصرياً بيدهم.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

بيان سياسي صادر عن جبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة ذكرى ” وثيقة اعلان الاستقلال”

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل… في الثالث عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر 1988 أصدر المجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *