إسطنبولي يطلق حملة لإنقاذ سينما ستارز التاريخية

أطلق مسرح إسطنبولي ومتطوعو جمعية تيرو للفنون حملة تمويل جماعيّ على موقع إنديغوغو بهدف شراء سينما ستارز والتي تعتبر السينما التاريخية الوحيدة المتبقية في تاريخ مدينة النبطية جنوب لبنان، ولا زالت الحملة تستكمل عملها من خلال التبرع المباشر لحساب جمعية تيرو للفنون المصرفي ،ومن خلال النشاطات التي ستقام دعماً للسينما من عروض أفلام ومسرحيات وأمسيات موسيقية وشعرية ومعارض فنية ، والجدير بالذكر أن الحملة ستستمرحتى منتصف تشرين الثاني القادم ، وجاء في بيان الحملة التالي :

 

نحن مجموعة من الشّباب نعيش في جنوب لبنان ،عام 2016 قمنا بإعادة تأهيل وإفتتاح سينما ستارز،اليوم هذا المكان معرّض للإقفال ونحن نريد دعمكم لإيقاف ذلك ونطلب مساهمتكم في المحافظة على السينما مكاناً حرّاً ومستقلّاً يستفيد منه الجميع في لبنان، ولقد قمنا بإستخدام هذه المساحة لتنظيم نشاطات ثقافية مختلفة وسيمككنا شراؤها من الإبقاء عليها مفتوحة للجميع ،ونحن نعتقد أنّ بإمكان الثقافة والفنون جمع النّاس وتحقيق تقارب بين القاديمين من خلفيات إجتماعية مختلفة عبر إشراك المجتمعات في النشاطات الإبداعية والفنّية المختلفة للوصول الى الإنماء الثقافي المتوازي مما يؤدي الى توفير الفرص الابداعية للشباب .

 

هذا وبُنيت سينما ستارز في السبعينات، وكانت واحدة من خمس دور سينما بالمدينة قبل أن تغلق أبوابها بسبب الحرب الأهلية اللبنانية، وبسبب مركزية الثقافة في بيروت، وهي واحدة من أقدم دور العرض السينمائي والمسرحي في جنوب لبنان، وتعتبر دار السينما والمسرح الوحيدة في النبطية التي تقدم للناس أنشطة ثقافية مجانية .

 

وجمعيّة تيرو للفنون هي مجموعة ثقافيّة وفنّية شبابيّة تعمل على توفير مساحات ثقافية حرّة ومستقلّة في لبنان، وقامت بأنشطة ثقافيّة متنوّعة خلال السنوات الماضية بينها مهرجانات دوليّة مسرحية وسينمائية وموسيقية وورش عمل تدريبية وعروض أفلام وكرنفالات، وهدفها إستعادة النشاط الثقافي والفني في لبنان .

 

 

 

 

فيديو حملة الحفاظ على سينما ستارز

 

نرجو نشر الخبر ونشكر دعمكم للحفاظ على سينما ستارز

حملة الحفاظ على سينما ستارز في لبنان

00961 70903846

Facebook Comments

شاهد أيضاً

قاسم إسطنبولي يعيد تاريخ المسرح والسينما في لبنان

إستطاع الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي من إعادة فتح منصات ثقافية تاريخية بعد عقود من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *