الى متى ادارة التربية والتعليم للانروا

الى متى ادارة التربية والتعليم للانروا فى كل عام ومثل هذه الايام تفتح مدارس الانروا فى لبنان ابوابها ويعود الطلاب لصفوفهم وتبدأ حياة جديدة للطلبه وللاهل وللاساتذة بقلوب مفتوحه مليئة بالمحبة والشوق ونشاط نفسي وتربوي مليء بالعلم والثقافة ولكن ما يفاجئنا وفى كل مرة هذا الاستهتار وهذه الفوضى بالعمل الاداري وما ينقص المدارس من تجهيزات ومقاعد وكتب واساتذه ويضيع طلابنا بين الادارة والاهل وقسم التربية فى الانروا وقسم التوظيف وما ادراك ما يحصل هناك من خفايا ومزاجات صعبة لا احد يعرف اين تتجه
واذا بحثت بالتفاصيل الكثيرة ستجد نفسك امام الكثير الكثير من الاسئلة والتى ليس لها اي جواب لان المزاج غير مهيأ للاجابة بحجة القانون والنظام وهم اول الناس الذين يتلاعبون بالقانون
واول سؤال هو لماذا لم يتم تعيين اساتذه لليوم بثانوية الاقصى وهى بحاجة الى سبعة معلمين جدد وتم الموافقة عليهم وهل يعقل ان ثانوية الاقصى منذ بداية العام الدراسي طلابها لم يتعلموا سوى ثلاثة حصص يوميا والاحتياجات اساتذة فيزياء وجغرافيا وفرنسي وتاريخ وكيمياء وانجليزى هل هذا هو المعقول يا ادارتنا وهل يعقل ان يكون بمدرسة الصرفند البرج الشمالى خمسة شعب صف اول ابتدائي بالصف الواحد 49 طالب وفى مدرسة عين العسل الرشيديه فى الصفوف الاول والثانى 49 طالب والثالث 53 طالب
ما المطلوب تجهيل طلابنا وتسربهم منذ الصغر؟ اين الضمير التربوي ولماذا لا ترحمونا وترحموا طلابنا من ما يدور برأسكم من مخططات تجهيليه وتدميرية نطالب ادارة منطقة صور للاسراع بحل هذه المشكلة باقصى سرعه ونناشد كافة الفاعليات التربوية للاجتماع بمكتب اللجان الشعبية البص يوم الاربعاء الساعه 12 لمناقشة وضع خطة للتحرك بمواجهه سياسة التجهيل والاهمال بحق اطفالنا
اخوكم الحاج محمد ابو رشيد مسؤول الملف التربوي للجان الشعبية لمخيمات وتجمعات صور

Facebook Comments

شاهد أيضاً

اشتعال قطعة ارض في مخيم البرج الشمالي

البرج الاخباري اشتعلت قطعة أرض تحتوي على أشجار في الحي الغربي في مخيم البرج الشمالي …

تعليق واحد

  1. إلى متى سنبقى ضحية المصالح الشّخصيّة؟
    مع بداية العام الدراسي تظهر هنا و هناك بيانات فيها كلام حق يراد به باطل، وهذه المرة يأتي ما يسمّى بمسؤول الملف التربوي في اللجان الشعبية ليقول لنا أن إدارة الأنروا تستهتر بمصير طلابنا لجهة التجهيزات كافةً ويدّعي في بيانه أن الأهل ضحية التّوظيف وغير ذلك.
    ولست هنا مدافعاً عن الأنروا فصاحب البيان ومديرة التعليم في المنطقة أعطته وعداً بتثبيت أحد أبنائه حتى وصل بها الأمر لتقول له إنني سوف أضع ابنك نائب مدير ثانوية الأقصى وكأنّها هي الآمر والناهي، لقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال:( لا خير في أمّةٍ ولّو شوؤنهم إمرأة)
    إن ما طرحه البيان معروف قبل بداية العام الدراسي من أنه لن يكون أقل من 50طالب فلماذا نأتي لمثل هذا الموضوع.
    ثم إن النقص في ثانوية الأقصى شيء طبيعي فهناك تنقلات من ابتدائي لمتوسط او ثانوي وقد تم مراجعة مكتب لبنان تبين أنهم يعينون النواقص بالمناطق بالترتيب، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا ذكر الأقصى ولم يذكر أي مدرسة أخرى في المنطقة علما أنه يوجد نقص في أكثر من مدرسة.
    كفى تلاعب بعقول الناس إذا كان أبناء صاحب البيان لهم الحق على روستر فنحن معه أما إذا الأمر ابتزاز من المنطقة فهذا عيب الكل بحاجة للعمل وربما هناك من درجتهم أفضل من أبنائه.
    إن الدعوة ليوم الأربعاء ما هي إلا كذبة كبيرة يريد أن يظهر أمام شعبنا أنه بطل يدافع عنهم في حين أنه يريد مصلحته أولاً وأخيراً.
    لقد صرح أكثر من مرة أنه سيبقى محارباً الأنروا إلى أن يتوظف أبنائه، لقد فعلها قبله أحدهم كان يقلق مقرات الأنروا وعندما تم توظيفة لم يعد يشاهد في أي شي ضد الأنروا.
    راقبوا ما قلته وستجدون الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *