الجبهة الشعبية القيادة العامة تنظم دورة تثقيفية  في مخيم البرج الشمالي

أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة – دورة تثقيفية للعامة تحت عنوان ( دورة شهداء انتفاضة الاقصى) بمشاركة كادر واعضاء منطقة صور واعضاء منظمة المرأة التقدمية الفلسطينية و منظمة الشبيبة التقدمية الفلسطينية و ذلك في مخيم البرج الشمالي في قاعة نادي الشهيد خالد اكر بمشاركة عدد من المحاضرين .

وقد افتتحت الدورة بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء لبنان وفلسطين .

وقد تحدث فضيلة الشيخ المجاهد علي ذيب امام مسجد مخيم البرج الشمالي عن قضية فلسطين هي قضية الامة العربية و الاسلامية ، وعن أهمية القدس والاقصى و دعا الى مواصلة المقاومة حتى تحرير فلسطين .

وبعدها تحدث الرفيق ابو وائل عصام عضو اللجنة المركزية للجبهة و مسؤول منطقة صور عن مسيرة الجبهة التاريخية منذ الانطلاقة 59-65 العلنية لغاية الان و دعا الى خوض غمار الثورة والنضال،مؤكداً ثقته من هذه التجربة في تنفيذ الرؤية النضالية للجبهة، والدفاع عن هويتها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها، لافتا اننا سنتمسك بمفتاح العودة وجيل التحرير، ولا يمكن ان نسمح بحرف البوصلة، لانه لا حياد في الصراع مع هذا العدو، وعلينا التمسك بقيم ومبادئ وثوابت شعبنا حتى تحرير فلسطين.

وحيا عصام انتصار تموز الذي احرزته المقاومة ، مثمنا مواقف الرئيس نبيه بري وسماحة السيد نصر الله وكل القوى الوطنية اللبنانية التي تدعم حقوق شعبنا ، متمنيا اقرار الحقوق الانسانية والمدنية لشعبنا حتى يتمكن من العيش بكرامة لحين عودته الى دياره .

كما تحدث  الاخ المجاهد عباس عيسى المسؤول  الثقافي لحركة امل في الخارج عن دور المقاومة في تحرير الاوطان ، مؤكدا أن قضية فلسطين متجذرة في وجدان الامة وشعوبها، لافتا إلى أن هناك علاقة وثيقة جدا بين الفلسطيني وارضه، فالشعب الفلسطيني قدم التضحيات منذ ان واجه العدو في بداية مشروعه الظالم، وبعد ارتكابه المجازر في فلسطين، والشعب الفلسطيني رغم تشرده لم يستسلم، وجميع الفصائل قدمت قادتها شهداء في سبيل استعادة الحقوق وحتى تبقى قضية فلسطين حية وتبقى هذه الارض عربية، مشيرا إلى أن العدو يسعى الى تصفية الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني، خاصة حق العودة

وأكد عيسى ان الرئيس نبيه بري يحمل القضية الفلسطينية في قلبه وفكره ، كما ان حركة امل تولي الاهتمام الكامل لقضية الحقوق المدنية والانسانية للشعب الفلسطيني، لاننا نحن نحمل امانة الامام السيد موسى الصدر الذي قال الحرمان ارضيته الانفجار حيث سيكون بابا من الاخطاء، مشددا على ان العلاقة الفلسطينية- اللبنانية تاخذ مستويات ثلاثة، هي: المستوى الرسمي، الحزبي والشعبي، منوها بالعلاقة التي تربط حركة امل بالفصائل الفلسطينية خاصة في صور، مؤكدا نحن نسعى إلى حماية المخيمات من اجل الاستقرار، الذي هو مصلحة فلسطينية لبنانية مشتركة.

و بعدها تحدث الرفيق عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عن دور الشباب في استنهاض طاقات الامة، وحيا الجبهة ودعا الى وحدة الموقف الفلسطيني وتفعيل وتطوير مؤسسات لمنظمة التحرير و ضرورة انعقاد المجلس الوطني حسب اتفاق القاهرة و اعلان بيروت لرسم استراتيجية وطنية ، لافتا الى دور الأجيال السابقة ، مفصحاً عن العزم وزيادة الوعي الثقافي والإدراك المعرفي ، مؤكدا علينا كشعب أن نتسلح بالثقافة والمعرفة لمواجهة الاحتلال العنصري بوعي بالغ لإجهاض كافة محاولات تصفية قضيتنا الوطنية ،لافتاً أن هدف الدورات هو حصد ثمار من قيم ومعاني التضحية والانتماء والعطاء لفلسطين ، مشددا على التمسك بخيار المقاومة لانه حق لشعبنا ، ومشيرا ان حق العودة سيبقى حقاً استراتيجياً سنسعى ونربي أجيالنا علي تحقيقه باعتباره محور رئيسي من محاور الصراع وبوابة لاستعادة حقوقنا مهما طال الزمن أو قصر.

وقال الجمعة ان العلاقة اللبنانية الفلسطينية هي علاقة متجذّرة منذُ ما قبل النكبة وحتى اللحظة السياسية الراهنة، إلا أن المرحلة الاهم كانت في مرحلة الثورة حيث تحوّل اللبنانيون لشركاء فعليين في معركة تحرير فلسطين، وهذا الإرث في العلاقة من مرحلة النكبة والثورة شكّل قاعدةً في العلاقة اللبنانية الفلسطينية، مشيدا باقوال الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي احتضن قضية فلسطين والقدس ، ومنواها بدور الرئيس نبيه بري الذي يحمل الامانة وهو يدافع عن القضية الفلسطينية امام البرلمانات العربية والدولية  ، ومتواجها بالتحية للمقاومة على انتصاراتها المتتالية وبخطاب سماحة السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله الذي أكد على وقوفه الى جانب فلسطين وشعبها ومتواجها بالتحية لكافة الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية.

في 16 / 8 / 2017

Facebook Comments

شاهد أيضاً

جبهة التحرير الفلسطينية ومجموعة الوادي ينظمان احتفالا لتكريم الجامعيين في صالة مطعم تروبيكانا

  نظمت جبهة التحرير الفلسطينية ومجموعة الوادي الاعلامية احتفالا لتكريم الجامعيين في صالة مطعم تروبيكانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *