مديرية القليلة في “”القومي” تفتح مكتباً لها بمناسبة عيد التأسيس بحضور عميد الداخلية وعميد الاذاعة ومنفذ عام صور‎

 

بمناسبه عيد التأسيس افتتحت مديريه القليلة التابعة لمنفذة صور في الحزب السوري القومي الاجتماعي مكتباً لها بحضور عميد الداخلية عاطف بزي، عميد الإذاعه معتز رعديه، منفذ عام صور الدكتور محمود أبو خليل وعدد من أعضاء هيئة المنفذية، مدير مديرية القليلة الدكتور ناصر أبو خليل وأعضاء الهيئة، وفاعليات البلدة وجمع من القوميين والمواطينين، وتخلل الاحتفال منح السيد موسى الشمالي “وسام الصداقة”. 

أبو خليل

بدأ الاحتفال بنشيد الحزب الرسمي والنشيد اللبناني، ثم ألقى مدير المديرية  الدكتور ناصر أبو خليل كلمة المديرية استهلها بقصيدة من وحي المناسبة.

ولفت أبو خليل في كلمته، إلى أن السؤال الذي طرحه حضرة الزعيم “ما الذي جلب على شعبي هذا الويل”، لا يزال مطروحاً إلى اليوم، فشعبنا لا يزال يواجه الويل لأن الاستعمار يغذي العصبيات الطائفية والمذهبية والعرقية ويستخدم هذه العصبيات أداة لتمزيق امتنا وتجهيل تاريخها وطمس حضارتها. 

وقال: إننا اليوم أشد ايماناً بالعقيدة القوميه الاجتماعيه التي وضعها سعاده، نتطلع الى غد مشرق وإلى نصر قريب والى حياة العز والحرية والعنفوان. 

ونوه المدير باسم منفذيه صور ومديريه القليلة بالصديق موسى الشمالي، لافتاً أن منحه وسام الصداقة من قبل رئيس الحزب، هو تقديراً لدوره ونشاطه ومواقفه.

رعدية

وتحدث في الاحتفال عميد الاذاعة معتز رعدية عن معاني التأسيس، وعن التحديات التي تواجه أمتنا، وشدد في كلمته على ضرورة مضاعفة الجهد من أجل تحصين مجتمعنا، وتفعيل مكامن قوتنا في مواجهة العدو اليهودي وقوى الارهاب والتطرف وداعميهم.

واضاء رعدية على الدور الذي يؤديه الحزب في ميادين الصراع، مؤكداً أن الجهد المركزي ينصب على البناء الحزبي في كل المجالات. 

بزي

من جهته تحدث عميد الداخلية عاطف بزي، فاشار في كلمته إلى أهمية الدور النضالي لمديرية القليلة، معتبراً أن هذه المديرية في التزامها وفي عملها هي نموذج فاعل لما يجب أن يكون عليه عمل المديريات في المتحدات الاجتماعية.

واثنى بزي على نشاط مدير المديرية والهيئة وعموم الرفقاء، الذين بحضورهم ونشاطهم واندفاعهم جعلوا من بلدة القليلة قلعة من قلاع الحزب.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

وقفة تضامنية للقومي مع الامين حبيب الشرتوني في قانا الجليل‎

رفضا” لكل أشكال التطبيع والخيانة … وكي لا تصبح العمالة وجهة نظر … وتنديدا بقرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *