نبيل بواب وقع كتابه الاول “رحلة الكلمات” في صيدا

البلد | محمد دهشة

وقع الكاتب نبيل بواب كتابه الاول “رحلة الكلمات” الذي يقع في 200 صفحة من القطع الكبير، الصادر عن دار الابداع، ويتضمن الكلمات التي قدمها خلال توليه مهام العرافة في الاحتفالات والنشاطات والمهرجانات بنص أدبي يطوع اللغة ومعاييرها في قلب خطابي، يشد انتباه السامعين ويأخذهم في “رحلة الكلمات” الى المناسبة التي يعشونها، محلقا في السماء خيالا من الصور يعانق مشوار الحروف، ناثرا عبق الورد نقاطا وعلى السطور، في اول الكلام الى اخره.. ولمن تنادي الحياة.
وقد أهدى بواب، كتابه الى رفيق الوطن، دولة الرئيس رفيق الحريري، مصدر الهامي”، مؤكدا “ان الصبح والمساء يكون ملء الكلمات، صور مدينة ابي، الذي اورثني محبة الناس والاخلاص في العمل، صور، منذ اماكن الجغرافيا وولادة التاريخ، صور الى قوس النصر من نافذة الطفولة الى ساحات البطولة، ويكون الصباح والمساء ملء كلماتي، صيدا مدينة أمي التي ارضعتني ماء الزهر وربيع الحنان، صيدا الضوء ولقاء الزمن والقمر والشمس، الناس وعيون البهاء والبحر والبر الندي.
فيما قدمت له النائب بهية الحريري بالقول “ان رحلة الكلمات كتاب أرخ محطات من عمر البواب، كان اهمها منذ العام 200 وهي فترة التنقل بين صور “الأب” وصيدا “الام” وهل يستطيع احد الابتعاد عن امه، كان وفيا لمسقط راسه صور كما كان وفيا لذكريات طفولته في بيت جده في ساحة باب السراي في صيدا”، ورسمت الغلاف واللوحات الحروفية الداخلية الفنانة التشكيلية لينا كيلكيان والرسومات للفنان التشكيلي فؤاد جوهر.
وقال مؤسس دار الابداع الأديب عبدو لبكي يرسم بواب خلال رحلته عبر الكلمات، صورة متكاملة للقيم في ملامحها ودلالاتها، وتبوح بجماله انجازات شرعت نواذها علىالبحر تماما كما كأشرعة صيدون وصيدا ومكتنفة حكايات الجدات يتوارثها البنون جيلا بعد جيل وقد سرت في عروقهم دماء الاجداد فنعموا بخيرات هذا الوطن ارثنا المقدس، ففي كل اشراقة من اشراقات قلم الأستاذ بواب يطل الحاضر معانقا مجد الماضي ومناديا رائع الآتي، تحثنا رحلة الكلمات على التأمل دون ان تستغرق طويلا، لاننا سرعان ما سندرك التثني في مسالك المعاني النبيلة التي يجمعها الكاتب طاقات طاقات، ويقدمها كما في عيد دائم الفرح ، ولا يلبث ان يدعونا الى الاحتفال في حديقة الأنخاب حيث تتعانق القولب وتتشابك الأيدي ، وحيث يسود الصفاء منهمر الشآبيب على مسيرة الحياة.
ووصفه الشاعر جورج غنيمة بان نبيل بواب في باكورته الادبية، يوثق بدون تأريخ بل كتابة وجدانية تطمح الى المزاوجة بين بلاغة النثر المنقاد الى ريشته بسهولة وطاعة ملحوظة وبين ابداعية الشعر في ايحائياته التصويرية المكثفة”.
حفل التوقيع
وقد اختار بواب توقيع كتابه “رحلة الكلمات” في ثانوية رفيق الحريري في صيدا، تزامنا مع ذكرى ميلاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الاول من تشرين الثاني، الذي حمل رسالات كثيرة، منها رسالة الكلمات، اي العلم، فهو ملهم كل صيداوي وكل لبناني وكل طامح الى اي هدف انساني وفي حضرة هذه الرسالة نستذكر رفيق الحريري المعلم والأستاذ وصاحب الكلمة الطيبة والذي ترك اثارا في جميع المجالات قولا وعملا وانجازات.
والحفل الذي اقامته الشبكة المدرسية لصيدا والجوار برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري، تحدث فيه اضافة اليه والنائب الحريري ولبكي، رئيس البلدية المهندس محمد السعودي الذي قال “لا يمكن ان نتكلم عن نبيل بواب دون ان تذكر الياسمين وتذكر الشبكة المدرسية..نمر كلنا في هذه الحياة وتمضي من عمرنا الأيام والسنين شئنا ام ابينا فلا احد منا عصي على مرور الزمن لكن ان كانت عقارب الساعة تدور دون مشيئتنا الا اننا نختار كيف نمضي هذه الأوقات وكيف نضع اهداف حياتنا وكيف نختار الأسلوب المناسب لترك بصمة على جبين الزمن هنا او هناك”.

img_5680 img_5681 img_5682 img_5683

Facebook Comments

شاهد أيضاً

وقفة تضامنية للقومي مع الامين حبيب الشرتوني في قانا الجليل‎

رفضا” لكل أشكال التطبيع والخيانة … وكي لا تصبح العمالة وجهة نظر … وتنديدا بقرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *