هذا هو “بنك أهداف” خلية صور الارهابية

img_5277

نقل : هنا صيدا

ذكرت “الاخبار” ان تحقيقات الأمن العام مع سبعة أشخاص تابعين لتنظيم داعش، أوقفهم الشهر الجاري، أظهرت أن هؤلاء كانوا مكلفين من قيادة التنظيم في الرقة برصد “بنك أهداف”، لتنفيذ تفجيرات أمنية في مدينة صور. وتضمّن “البنك” حسينية وحاجزاً للجيش ومطاعم ومقاهي على الكورنيش البحري، يرتادها سياح أجانب وعناصر من قوات اليونيفل، وأماكن مماثلة في منطقة البص.

لائحة الأهداف حدّدتها قيادة التنظيم، بناءً على معلومات حصلت عليها من سوريين عملوا في لبنان سابقاً. وبحسب التحقيقات، فإن الموقوف الرئيسي السوري محمود ن. (مواليد 1994)، الملقّب بـ”أبو الوليد”، هو منسّق الخلية، وقد اتّخذ من عمله في فرن في منطقة برج أبي حيدر غطاءً لمهماته الأمنية واللوجستية.

وأفاد “أبو الوليد” بأنه عاد من الرقة بمساعدة مهرّبين عبروا به سيراً على الأقدام عبر الجبال المحاذية لبلدة مجدل عنجر حيث مكث لدى ابن خالته محمد ش. لمدة يومين. ثم استطلع أهدافاً في منطقة النبطية، قبل أن يُكلّف زوج شقيقته محمد ن. باستئجار شقة له في مدينة صور حيث نفّذ عمليات رصد واستطلاع مع السوري حسين خ. على متن دراجة نارية. وبقي على تواصله مع “أبو محمد الفلسطيني”، وكان يضعه في أجواء نشاطاته وتفاصيل عمليات الاستطلاع. وتلقّى منه أموالاً أُرسلت اليه من الرقة، وتسلمها شقيقه محمد.

وقد أوقف “أبو الوليد” منتصف الشهر الجاري، وكشفت اعترافاته باقي أفراد الخلية الذين تبيّن أن علاقة قرابة وصداقة تربطهم به. وتبين أن أحد الموقوفين مسح كافة التطبيقات والبرامج عن الكومبيوتر الشخصي لـ”أبو الوليد”.

عملية التوقيف جاءت بعد اشتباه الأمن العام في تحركات عدد من السوريين والشك في احتمال إعدادهم لعمل إرهابي.

 

Facebook Comments

شاهد أيضاً

وقفة تضامنية للقومي مع الامين حبيب الشرتوني في قانا الجليل‎

رفضا” لكل أشكال التطبيع والخيانة … وكي لا تصبح العمالة وجهة نظر … وتنديدا بقرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *