توأم في غزة يثير التساؤلات والدهشة!!

وكالة القدس للأنباء – متابعة

عانى التوأمان براء وإسراء من قطاع غزة من نظرات وتساؤلات الناس، نظراً لاختلاف لون بشرتهما.

وقال والد التوأمين عطاف الحبل إن “الفرق في لون بشرتهما كان صادماً له، حتى ظن أنه تم استبدال إسراء داخل غرفة الولادة، الى أن عادت به الذاكرة الى الوراء لشقيقه أسمر البشرة كما خاله، وهو أشقر البشرة كما والدته، مضيفاً أن العائلة تحمل جينات وراثية لسمراوات وشقراوات”.

وأضاف “عندما رأيتهن للمرة الأولى ظننت أنهن لسن اخوات، وأنه تم تبديلهن داخل غرفة الولادة، إلى أن تأكدت أن زوجتي كانت الوحيدة التي تلد في ذلك اليوم، ولا يوجد غيرها في المستشفى”.

وأكد الحبل على أن “الاختلاف في لون بشرة كل من براء وإسراء سببه الأساسي الجينات الوراثية لأجدادهن، بالإضافة الى أنهما كانتا في كيسين منفصلين داخل رحم والدتهما، وأن نسبة البشرة الشقراء عالية في عائلتهم مقارنة بالبشرة السمراء”.

كما أكدت الطفلتان إسراء وبراء على أنه “على الرغم من اختلاف لون بشرتهن إلا أنهن متعلقات ببعضهن البعض، ويتصرفن ذات التصرفات ويلبسن ذات اللبس حتى أنهن يتشابهن في طريقة النوم والمشي”.

وقال الحبل إن “الاختلاف يبقى في التحصيل الدراسي فالتوأمين من المتفوقات في المدرسة، إلا أن إسراء تأخرت سنة عن براء بسبب إصابتها بثلاث شظايا في رأسها والرقبة وفي القدم، وعلى الرغم من أنها تماثلت للشفاء إلا أنها لا زالت تعاني من ألم في القدم، كما أنها تأخذ علاجاً دورياً كل عشرة أيام لتخفيف الألم وتسكينه”.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

جهاز إلكتروني لحل مشكلة “الثرثارين” في العمل

وكالة القدس للأنباء – متابعة قريبا يمكن للتكنولوجيا الحديثة أن توفر حلا، يسمح للثرثارين بالتحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *